نبذة عن السعادة

السعادة هي الاستمتاع بالحياة، وتسمي أيضاً "الرفاهية الذاتية" أو "الرضا بالحياة". فالحياة الممتعة ليست دائماً حياة جيدة، ولكن يبقي شئ يستحق السعي من أجله. فأغلب الأشخاص تريد أن تكون سعيدة. فقد تم تقييم السعادة بأنها أكثر الأشياء أهمية في الحياة في استطلاع على مستوى العالم بين بين طلاب الجامعة1 . كما أن السعادة هي شيء مرغوب فيه لأسباب أخرى؛ فقد أظهرت الأبحاث إنها تعزز من السلوك الاجتماعي2 وتطيل العمر 3. كما إن السعادة هي علامة أنه تم تحقيق كل الاحتياجات البشرية.
بالتسليم أن السعادة هي شئ ثمين، فيجب أيضاً الأخذ في الاعتبار العوامل التي تجعلنا سعداء، وكيف يمكن أن تعمل لكي تزيد من السعادة الشخصية، والقومية، والعالمية. في خلال الأعوام الماضية تم ملاحظة زيادة الوعي بأبحاث السعادة في المجتمع العلمي وفي المناقشات المجتمعية بفضل الأبحاث التجريبية حول السعادة. فكمية المقالات التي تنشر عن السعادة في تزايد مستمر. العديد من الألاف من المقالات الأكاديمية التي تتعلق بموضوع السعادة، وقد نشرت نتائج أبحاث السعادة في الجرائد مثل المشاهير، والعلوم، والطبيعة. ولهذا فإن معرفتنا حول العوامل المتعلقة بسعادة الأفراد تزيد.
مؤخراً، بدأ السياسيون في إظهار اهتمامهم بأبحاث السعادة باعتبارها أساس هام لصنع القرار. المخلصين من العلماء مثل ريتشارد لايارد، وأيد دينير، ودانيال كاهنيمان، والان كروجر قد وضعوا دراستهم بدقة وثقة حتي يتم استخدامهم كأدلة هامة في صنع القرار السياسي. في المملكة المتحدة، أسس حزب العمل "مجموعة العمل على الرفاهية Whitehall Wellbeing Working Group" والذي يأتي بالأفكار عن كيفية الحصول على المزيد من العقول السعيدة السياسية. وقد قدم الرئيس الفرنسي "نيكولاس ساركوزي" تقرير علمي واسع النطاق عن كيف يجب أن تكون عليه مقاييس الرفاهية الجديدة وكيفية جعلها أفضل. وهذا التقرير قد كتبه – مع أخرين – الحائزون على جائزة نوبل في الاقتصاد جوزيف ستيجليتز، وأمارتياسين، وقد توصلوا إلي استنتاج نهائي أن الرؤية الاقتصادية التي تقيس رفاهية المجتمع غير كاملة وفي بعض الأحيان مضللة، ويقترحوا أن السعادة يجب أن تؤخذ في الاعتبار على إنها واحدة من العوامل الرئيسية لرفاهية المجتمع بالإضافة إلي المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية.
بالجمع بينهم يمكن القول أن هناك فهم أفضل أن خبرات الأفراد عن السعادة والرفاهية تصنع مقياس هام لرفاهية المجتمع. ويجب على السياسيون أخذ نتائج أبحاث السعادة مأخذ الجد واعتبار أن قرارات السياسيون تعطي الأشخاص فرصة أفضل لحياة أفضل.
تعمل منظمة السعادة العالمية على مقربة من السياسيون، وصانعي القرار، والعامة لزيادة السعادة الفردية، والقومية، والعالمية. أنضم إلينا وساعدنا في العمل تجاه عالم أفضل!

  • 1. 1.اويشي اس، دينر اي ، لوكاس آر آي . المستوى الأمثل من الرفاه : هل يمكن للناس أن تكون سعيدة جدا؟ وجهات نظر حول علم النفس . 2007 ديسمبر ؛ (2) (4 ) : 346-360
  • 2. ليوبومريسكي، اس. دينر ، اي. و الملك ، لوس انجليس (2005) فوائد متكررة تؤثر إيجابيا : هل السعادة تؤدي إلى النجاح؟ نشرة نفسية؟ 131؛ 803-855
  • 3. فينهوفن،آر. سعادة الصحة: آثار السعادة على الصحة البدنية و العواقب المترتبة على منع الرعاية الصحية مجلة دراسات السعادة (2008) ، 9: 449-464